التناقض الروسي-الأمريكي في سوريا

  2018 يناير 18

من الواضح أنّ الولايات المتحدة الأمريكية خسرت رهانها في أن تكون القطب العالمي الأوحد في ظلّ الانتكاسات المتلاحقة لسياسياتها الخارجية، والتي عابها التسرّع وعدم التقدير الحقيقيّ لقوة وحجم الخصم. هذه الخسارات كانت الأرضية المناسبة للروس كي يستعيدوا دورهم على السّاحة الدولية، فاستفادوا من السياسة الأمريكية في "التمحور حول آسيا"، والتي قامت في جوهرها على التركيز على إيران واحتواء الصين، هذه السياسة أدت عملياً إلى تضاعف حجم المصالح الروسية الصينية الإيرانية المستركة، فقاموا بتشكيل شبه حلف ثلاثيّ لتحجيم الدور الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط الغنية بالغاز، والتي تُشكل عقدة رئيسة في طريق الحرير والحزام الأوراسي. (وهو ما تم توضيحه في تقرير سابق لمركز أسبار).

تحميل الملف   

  
اقرأ المزيد من قضايا راهنة